المدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

هيئة علمية عربية غير ربحية يتناول نشاطها الوطن العربي. تعمل على تعريف العلميين العرب من باحثين وأساتذة جامعات ومهندسين وعاملين في الصناعة وحقول الإنتاج الأخرى بأحدث التطورات العلمية خاصةً في مجالات العلوم التطبيقية.

أسست المدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في دمشق عام 1978 بمبادرة من مركز الدراسات والبحوث العلمية والمجلس الأعلى للعلوم في سوريا ومعهد الأبحاث العلمية في الكويت. اتسعت فيما بعد دائرة المؤسسات الأعضاء في المدرسة تدريجياً، حيث باتت تضم حالياً عشر مؤسسات علمية عربية من كل من سوريا والكويت ولبنان، كما أصبح للمدرسة فرع في الكويت وآخر في لبنان بالإضافة إلى أمانة المدرسة في بلد المقر سوريا.

أقامت المدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا حتى الآن، أو ساهمت بإقامة، ما يزيد على مائة حلقة علمية (مؤتمرات، ورشات عمل، لقاءات خبراء ...) في ميادين علمية متنوعة في عددٍ من البلدان العربية، كما عقدت عدداً من الأنشطة التدريبية.


أهداف المدرسة
1- دعم جهود التعاون العلمي والتقاني في الوطن العربي وبخاصة في المجالات التطبيقية وتوجيه الاهتمام نحو الاختصاصات التي يمكن أن تلعب دوراً هاماً في التنمية الاقتصادية والاجتماعية أو التي يمكن أن يتحقق فيها تقدم تقاني وتطويري في مدى منظور من الزمن ضمن الإمكانات البشرية والمادية المتاحة في مؤسسات العلوم والتقانة بالوطن العربي .
2- وضع أحدث التطورات العلمية أمام العلميين العرب من أساتذة الجامعات والباحثين والمهندسين والعاملين في مجالات الصناعة وحقول الإنتاج الأخرى .
3- تحقيق لقاء و تفاعل الاختصاصيين العرب مع العلماء البارزين في العالم وفيما بينهم وتأمين تدريب جماعي على أرفع المستويات العالمية الممكنة.
4- إتاحة الفرصة للعلميين العرب المغتربين للإطلاع عن كثب على القدرات العلمية في وطنهم وتحفيز مشاركتهم في تطويرها .
5- تسهيل التعاون العلمي بين البلدان العربية والإسلامية من خلال مشاركة الباحثين والاختصاصيين في حلقات المدرسة ونشاطاتها المختلفة .
6- الإسهام في إطلاع الأوساط العلمية العربية والأجنبية على واقع بعض أوجه النشاط العلمي العربي وآفاق تطوره من خلال الإعلام العلمي عن نشاطات المدرسة .

وسائل تحقيق أهداف المدرسة
1-عقد حلقات علمية في مجالات العلوم والتقانة التي تحتاج إلى الدعم في الوطن العربي وذلك من أجل إحاطة المشـاركين فيها من الباحثين و الاختصاصيين في مراكز البحوث والجامعات بمدى التطور العلمي والتقاني في هذه المجالات ومناحي توجهاتها المستقبلية والتعمق في الاتجاهات التطبيقية المناسبة .
2- التوسع مرحلياً في نوعية الحلقات العلمية وعددها بحيث تشمل عدة تخصصات في مجال أو أكثر  تلبي حاجات المختصين العرب في فروع العلم والتقانة المختلفة.
3- تنظيم لقاءات  بين المختصين العرب في الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة، لمناقشة مشكلات علمية محددة وتبادل الخبرة في حلها وعرض المصاعب المتشابهة التي يتعرض لها أكثرهم في تطبيق العلم والتقانة في قضايا التنمية.
4-دعوة العلميين العرب في المهجر للمساهمة في نشاطات المدرسة والتعرف من خلالها على مدى ما يمكن أن يسهم به بعضهم في تطبيق العلم والتقانة في التنمية وفق الأسلوب المناسب لواقع البلاد العربية اجتماعياً واقتصادياً وبيئياً .
5- إقامة المنشآت الضرورية للمدرسة، ومدها بالأطر البشرية اللازمة لعملها.
6- توزيع نشاطات المدرسة، قدر المستطاع، على البلدان المساهمة في المدرسة بخاصة وعلى البلدان العربية الأخرى، وذلك لتوسيع حجم التعاون بين الأوساط العلمية العربية .
7-توزيع أنشطة المدرسة ضمن محاور علمية تغطي المجالات العلمية والتقانية الهامة، وتهدف إلى توطين العلوم والتقانة في الوطن العربي.
8-التعاون مع أكثر من جهة عربية ودولية في عقد ندوات ومؤتمرات ودورات تدريبية بهدف رفع كفاءة العاملين في مجال العلم والتقانة في البلدان العربية المساهمة في المدرسة بشكل خاص.
9- زيادة وتوسيع مجالات التعاون مع الجهات العربية العلمية بهدف توفير الدعم المعنوي والمادي للمدرسة والعمل على ترسيخ الطابع العربي لها.
10-الإعلان عن أنشطة المدرسة العلمية، ونشر السجلات العلمية لهذه الأنشطة في الأقطار العربية والإسلامية تحقيقاً لأوسع إمكانات التعاون بين الأوساط العلمية فيها.


See More

إدارة المدرسة
أعضاء المدرسة
تنظيم الحلقات العلمية
جهات تعاونت معها المدرسة